تكريم أبطال الخطوط الأمامية الذين واجهوا فيروس كورونا بشجاعة

أبطال ملحمة كورونا

الأمر هذه المرة لا يتعلق بمكافئة موظفين حكوميين أو موظفين قطاع خاص، الأمر يتعلق بأبطال حقيقيين واجهو المستحيل وواجهو مخاطر أصعب من مخاطر الحروب في سبيل انقاذ الأرواح البشرية، مكافئات من هنا وهناك تصرفها دول العالم وعلى رأسها الولايات المتحدة الامريكية حيث أعلن حاكم ولاية مينيسوتا عن فتح باب التسجيل في برنامج مكافئات بقيمة 500 مليون دولار لأبطال الخطوط الأمامية في مواجهة فيروس كورونا في الولايات المتحدة، حيث يمكن لمئات الآلاف من العمال الذين كانوا على الخطوط الأمامية لوباء COVID-19 في مينيسوتا الاشتراك للحصول على مجموعة شيكات بقيمة 500 مليون دولار.

يتوقع مسؤولو العمل في مينيسوتا تلقي طلبات صرف المكافئات من 667000 شخص في 15 صناعة ليس فقط الأطباء والتمريض ولكن بما في ذلك عمال الرعاية الصحية الاخرون والمعلمين والبوابين وموظفي متاجر البقالة الذين استمرو في بيع الغذاء للناس وللمرضى أثناء الجائحة وسيتم فتح باب تلقي الطلبات لمدة 45 يومًا ، وتحديدا حتى 22 يوليو القادم. 
 
قال حاكم مينيسوتا، تيم فالز إنه اتخذ القرار النهائي لإطلاق برنامج مكافئات العاملين في الخطوط الأمامية كما هو مخطط له بعد مراجعة اللوائح والقوانين ذات الصلة.
وكذلك أعرب مسؤولي الولاية عن "ثقتهم العالية" في أن البرنامج سيحقق نجاحا ، لكنهم قالوا أيضا انه لا داعي للتقديم على الفور لأنه ليس برنامجًا حسب أسبقية التقديم ومن يأتي أولاً يحصل على المال أولاً. بل هي مكافئات سيتم صرفها حتى للمتأخرين في تقديم الطلبات، حيث يشعر المسؤولين بأهمية المخاطرة التي قام بها عمال الصفوف الأمامية والتضحيات الكبيرة في خدمة الناس.

 

وقال فالز للصحفيين في سانت بول "أمامنا 45 يومًا لتلقي الطلبات من جميع الأشخاص المؤهلين ، نحن بحاجة للقيام بذلك".


"إذا كانت هناك بعض الثغرات في الساعات الأولى ، يمكننا أن تطمئن إلى أننا على استعداد للتعامل مع ذلك ، ولدينا الأيام الـ 44 المقبلة لتسجيل الجميع." 

تم أيضا انشاء موقع الكتروني لتسجيل الطلبات. وقال فالز انه تمت اضافة ترجمة صومالية للموقع صباح الثلاثاء لتمكين العمال الصوماليين من الحصول على مكافئات ، وذلك بعد إضافة لغات أخرى في الأيام السابقة لخدمة العمال من الدول الاجنبية.

قال جيمس هونرمان ، المتحدث باسم الوكالة ، إن المسؤولين في وزارة العمل والصناعة بالولاية يخططون لدفع مدفوعات للعمال المؤهلين في أوائل الخريف.

 

قيمة مكافئة أبطال الخطوط الأمامية في مواجهة فيروس كورونا!

سيعتمد حجم الشيكات على عدد الأشخاص الذين يتقدمون بطلبات. إذا قام 667000 شخص بالتسجيل ، فستكون المدفوعات 750 دولارًا لكل فرد. إذا تقدم عدد أقل من الأشخاص ، فستكون الشيكات أكبر ، على الرغم من أن قانون الولاية يعطي زيادة تصل إلى 1500 دولار.

يجب أن يكون الشخص قد عمل 120 ساعة على الأقل في إحدى الصناعات التي تعامل فيها العمال بشكل مباشر مع الناس خلال الخمسة عشر شهرًا الأولى من الوباء. ولا تحق المكافئات لأي شخص حصل على أكثر من 20 أسبوعًا من إعانات البطالة. (لأنه تلقائيا يعتبر عاطل عن العمل ولم يؤدي خدمة حقيقية للمجتمع).

 

هناك أيضًا حدود للدخل: 85000 دولار لمقدم التسجيل الفردي و 185000 دولار للزوجين. تزيد حدود الدخل إذا تعامل العامل مع مرضى مصابين بفيروس COVID.

يتعين على أرباب العمل في القطاعات الخمسة عشر ذات الصلة والتي حددتها السلطات الامريكية، إخطار الموظفين بأنهم مؤهلون واخبارهم بكيفية التقديم.
المقاولون المستقلون ومالكوا الشركات الفردية، غير مؤهلين للحصول على هذا الأجر الإضافي.


يمكن للعاملين في الخطوط الأمامية في مينيسوتا التقدم قريبًا للحصول على أجر إضافي

جدير بالذكر، أن العمال الامريكيين انتظروا لمدة عام منذ أن وافق المشرعون لأول مرة على دفع مكافأة الخطوط الأمامية. لكن الهيئة التشريعية انقسمت وزاجد الجدال فيها لعدة أشهر حول من هو المؤهل وكم يجب أن تكون الشيكات والمكافئات.

 


جدير بالذكر أيضا، أن الكثير من الدول تتجه لمكافئة أبطال الخطوط الأمامية في مواجهة فيروس كورونا.

 

هل يمكن للدول العربية تطبيق التجربة الأمريكية بالعملات المحلية؟

 هل يمكن لدول مثل مصر والسعودية والامارات وقطر والدول العربية الأخرى صرف مكافئات للأبطال سواء الأطباء أو أطقم التمريض، وللموظفين العاملين في الخطوط الأمامية في المحلات والسوبر ماركت والصيدليات، والمولات وأماكن خدمة الجمهور وبوابين المدارس الذين استقبلو الطلاب وبوابين المستشفيات والعيادات.

قد تكون هذه المقالة الصغيرة التي تنقل الخبر لفتة عرفان بالجميل وبداية لتكريم الأبطال الذين ساهمو في إنقاذ الأرواح من أطباء وملائكة رحمة من أطقم تمريض، وايضا الأبطال الاخرين الذين لم يتوقفو عن العمل في المشروعات القومية، وفي كل عمل خدمي عرضهم للاحتكاك المباشر مع الناس سواء لتقديم الغذاء أو الدواء.

 

هل تود أن تفعل شيئا جيدا مقابل المعرفة التي نعطيك إياها بالمجان؟؟ 
إذا كنت تود التعبير عن الشكر فكل ما عليك هو مشاركة رابط المقال على منصات التواصل الاجتماعي.