كيف تحقق النجاح في أعمالك التجارية على طريقة نجوم السينما؟ بن افليك وجينيفر لوبز

جينيفر لوبيز وبن أفليك

قصص النجاح الملهمة مهمة في بناء تصور حول الطريق الذي يؤدي للنجاح سواء في الحياة الشخصية والاجتماعية، أو مجال ريادة الأعمال، أو حتى وتحقيق النجاح في الأنشطة التجارية. يعد الإلهام مصدر مهم لتكوين المعرفة حول بيئة ريادة الأعمال المثالية ، ومع ذلك تختلف قصص النجاح والإلهام من رائد أعمال إلى الآخر وخصوصا مع اختلاف مجال العمل ونوعيته، فعلى سبيل المثال النجاح في الأعمال التجارية القائمة على المبيعات يختلف عن النجاح في مجال الأعمال القائمة على الانتاج السينمائي،

ونادرا مع يكتب الناس عن الناجحين في مجال الأعمال السينمائية رغم شهرة أعمالهم وربما تحقيقها لأعلى المبيعات.

قصة الإلهام التي نتحدث عنها هنا، هي قصة بنيامين جيزا أفليك الممثل وصانع الأفلام الأمريكي. الذي ولد في 15 أغسطس 1972 وحاز على العديد من الجوائز التي تشمل جائزتي أوسكار وثلاث جوائز غولدن غلوب وكأس فولبي.

 

لكن كيف حقق بن فليك كل هذا النجاح رغم بدايته كممثل صغير؟

إلكم القصة:

بدأ بن فليك حياته المهنية عندما كان طفلاً، حيث لعب دور البطولة في سلسلة PBS التعليمية The Voyage of the Mimi (1984 ، 1988).

 ظهر لاحقًا في الكوميديا ​​المستقلة بداية من عام 1993 وظهر في العديد من أفلام كيفن سميث، بما في ذلك Mallrats (1995) ، Chasing Amy (1997) و Dogma (1999).

 

اكتسب بن أفليك اعترافًا أوسع عندما فاز مع صديقه "مات ديمون" بجائزة جولدن جلوب وجائزة الأوسكار لأفضل سيناريو أصلي Good Will Hunting (1997) ، حيث قاموا بدور البطولة أيضًا.

 

بعد ذلك أسس بن فليك نفسه كرجل رائد في أفلام الاستوديو ، بما في ذلك فيلم الكوارث Armageddon (1998) ، دراما الحرب بيرل هاربور (2001) ، وفيلم الإثارة "مجموع كل المخاوف" وفيلم "الممرات المتغيرة" (كلاهما 2002).

بدأ بن افليك حياة صعبة تعاني من المشاكل حيث أثناء طفولته، تم اعتبار والده أنه "مشكلة مزمنة وخيمة" بسبب ادمان أبوه على الكحول ،  وقد ذكره أفليك ذات مرة أنه كان يشرب "طوال اليوم ... كل يوم".

 كان والده "صعبًا للغاية" ، وشعر أفليك بإحساس "بالارتياح" في سن الحادية عشرة عندما انفصل والديه ، وخرج والده من منزل الأسرة. 

استمر والده في الشرب بكثرة وفي النهاية أصبح بلا مأوى ، حيث قضى عامين في شوارع كامبريدج.  عندما كان أفليك في السادسة عشرة من عمره ، دخل والده مرفق إعادة التأهيل في إنديو ، كاليفورنيا. عاش في المنشأة لمدة اثني عشر عامًا ثم بعد اتمام علاجه عمل هناك كمستشار لعلاج الإدمان.

الجميل في قصة بن افليك أنه بدأ مع أخوه كيسي في انتاج الافلام المنزلية بسبب تأثرهم بأشخاص عملوا في مجال الفنون كانو أصدقاء للعائلة. 
كان افليك واخوه يحضرون بانتظام العروض المسرحية مع والدتهم وتم تشجيعهم على صنع أفلامهم المنزلية الخاصة. 
وتذكر ديفيد ويلر ، وهو صديق للعائلة ، أفليك فيما بعد بأنه طفل "ذكي للغاية وفضولي للغاية". 

تم اختبار الأخوة لأدوار في الإعلانات التجارية المحلية وإنتاج الأفلام بسبب علاقة الاسرة بالمحيط الفني ، وعمل أفليك بشكل احترافي لأول مرة في سن السابعة. 

احتفظت والدته بأجره في صندوق ائتمان جامعي  وأملت أن يصبح ابنها مدرسًا في نهاية المطاف ، خوفًا من أن يكون التمثيل مهنة غير آمنة و "تافهة". 

عندما كان أفليك في الثالثة عشرة من عمره ، قام بتصوير برنامج تلفزيوني للأطفال في المكسيك . تعلم التحدث باللغة الإسبانية خلال عام قضاه في السفر في جميع أنحاء البلاد مع والدته وشقيقه.


وبرغم نشأة بن افليك في محيط فني، لكن الصعوبات التي واجهها سواء إدمان والده على الكحول وانفصاله عن والدته أو غير ذالك، صنعت منه في النهاية إنسان ناجح في الحياة، حيث لم يستسلم. والأهم من ذلك أن والدته كانت مؤمنة به، وفعلت كل ما بوسعها لتيسير حياته، والحفاظ على مستقبله من الضياع مثل والده.


 وأخيرا تزوج بن افليك بالنجمة العالمية جينيفر لوبز وحضر حفل الزفاف كبار الفنانين والمخرجين العالميين ونخب المجتمع الأمريكي والعالمي.

 

السؤال ما زال مستمر، هل ستؤثر علاقة بن افليك وجينيفر لوبز على مسيرة النجاح الريادي لكلا منهما؟

إن ريادة الاعمال في العمل السينمائي صعبة للغاية حيث تحتاج إلى إتقان وإلمام بمبادئ الحريات العامة والقدرة على جعل الانتاج السينمائي متزنا ومتوافقا مع الاهداف العظمى للمجتمع.

وبعيدا عن ريادة الاعمال في هذه المقالة سوف ينتظر الجمهور أعمال جديدة للنجمة المحبوبة جينيفر لوبز وربما تكون من إنتاج بن الفيك في المستقبل القريب.


هل اعجبك زواج بن الفيك وجينيفر لوبز ؟؟ أخبرنا في التعليقات.. متحمسون للاطلاع على مشاركتك معنا.

هل تود أن تفعل شيئا جيدا مقابل المعرفة التي نعطيك إياها بالمجان؟؟ 
إذا كنت تود التعبير عن الشكر فكل ما عليك هو مشاركة رابط المقال على منصات التواصل الاجتماعي.