هل تتخلى جوجل عن حقوق مستخدمي الاندرويد من أجل تحقيق الربح من مطوري التطبيقات؟

شعار متجر تطبيقات جوجل

في تطور سريع لطريقة تعامل منصات التطبيقات مع بيانات المستخدمين، اتخذت جوجل خطوة مماثلة لشركة آبل، حيث سيتم السماح لمطوري التطبيقات تجميع بيانات المستخدمين واستخدامها بناءا على اتفاقية حماية الخصوصية بين المستخدمين ومطوري التطبيقات مباشرة، دون الحاجة لمراقبة جوجل لتصرفات المطورين.

 

الخطوة التي تسعى لها عملاقة التكنولوجيا الامريكية، جعلت عديد من المستخدمين يشعرون بالاستياء، رغم أن العديد من مطوري التطبيقات شعرو بالارتياح نتيجة لهذه الخطوة التي وصفوها بأنها محفز جديد للإبداع.

 

سوف يكون مطلوبا من مطوري تطبيقات الاندرويد ملء نموذج خصوصية البيانات لتطبيقاتهم ، وفقا لشروط جوجل الجديدة، ويجب عليهم وحدهم تقديم "بيانات كاملة ودقيقة" لتطبيقاتهم.

 

لن تكون جوجل مسؤولة بعد ذلك عن كيفية استخدام المطورين لبيانات المستهلكين ولن تمنع جوجل اذونات التطبيقات بشكل مسبق، ومع ذلك سيكون بإمكان مستخدمي نظام تشغيل اندرويد أن يتحكمو في الاذونات بشكل يدوي. كما يمكنهم رفض اتفاقية الخصوصية حسب كل تطبيق على حدة.

تعتبر خطوة جوجل نظريا سلبية إذا ما تم النظر إليها بشكل ضيق في حين أن الخطوة في الحقيقة تمنح المستخدمين إمكانية مقاضاة مطوري التطبيقات مباشرة نتيجة أي انتهاك للخصوصية دون أن تكون جوجل عملاقة التكنولوجيا عقبة في طريق المستخدمين للحصول على حقوقهم.

 

الخطوة أشاد بها الكثير من خبراء الخصوصية في حين عبر البعض منهم عن عدم اطمئنانهم نحو هذه الخطوة المهمة والتي ستؤثر بشكل مباشر على ملايين المستخدمين حول العالم.

 

على صعيد اخر، قالت Google أنها عندما تدرك وجود تناقض بين "سلوك التطبيق وموافقة المستخدم ، فقد تتخذ الإجراء المناسب ، بما في ذلك إجراء قانوني".

ذكرت The Verge أن تغيير السياسة شوهد في قسم أمان البيانات الجديد في متجر Google Play ، والذي يشبه Apple iOS 14 الذي يعرض قائمة عناصر الخصوصية التي يمنحها المطور.

حيث سيكون المستخدم وحده، المسؤول عن تقديم موافقات كاملة ودقيقة في قائمة متجر التطبيقات على Google Play".

 

هل تود أن تفعل شيئا جيدا مقابل المعرفة التي نعطيك إياها بالمجان؟؟ 
إذا كنت تود التعبير عن الشكر فكل ما عليك هو مشاركة رابط المقال على منصات التواصل الاجتماعي.